الوجهة شرقية – غلاف أبهجني

تشرفت بظهوري على غلاف مجلة Destination Sharqiya (الوجهة شرقية) لشهر يناير 2017م. وتعنى المجلة بأخبار المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية وتغطي عدة جوانب كالمناسبات الهامة والمعارض وقطاع الاعمال والمطاعم والمقاهي والسياحة. وكان ظهوري في هذا العدد من باب تشجيع رواد الاعمال على خوض غمار تجارب الحياة العملية في ريادة الاعمال ومواجهة التحديات الخارجية والداخلية في المنشأة.

إقرأ المزيد

نجاح المتنافسين في 2014 يبدأ من تشجيع الابتكارات

عن مقال لي في جريدة اليوم بتاريخ 1/1/2014م

قرأت، أخيرا، استبانة لـ(PWC) عن أهمية الابتكارات في استمرار نجاح الشركات، ومن أهم النتائج التي خرجت بها الاستبانة أن عملية تشجيع الابتكارات لم تعد حصراً على إدارة او قسم الابحاث والتطوير (R&D) وإنما تحولت لتكون احدى اولويات المدير التنفيذي، فيما يعد فرقاً جوهرياً عن التوجه السائد عام 2009، حيث كانت رعاية الافكار الابداعية والابتكارات من مهام قسم الابحاث والتطوير.فقد جاء في الاستبانة سؤال مفاده: ايهما اهم لنجاح منشأتك، كفاءة التشغيل ام الابتكار؟ وكان جواب الاغلبية (تشجيع الابتكار لايقل اهمية عن كفاءة التشغيل) اي ان كلا العمليتين تتساويان في الاهمية، ويستوجب ذلك ضمان موارد مالية كافية للحفاظ على سير العمليتين بشكل سلس وفعال.
وفي نفس الاستبانة جاءت اجابات اغلبية المدراء التنفيذيين حول اهمية تشجيع الابتكار في شركاتهم، بأن تحفيز اعضاء المنشأة لعرض افكارهم الجديدة هو من اولويات الإدارة العليا لخلق بيئة غنية بالابتكارات والابداعات لمواجهة المنافسة الحادة في الاسواق المحلية والعالمية. ومن اهم نتائج الاستبانة ان الابتكار اصبح مصدراً جديداً للدخل بعد أن كان اداة لتطوير المنتجات والخدمات. وبهذا نخلص إلى ان نجاح الشركات في مواجة المنافسة الحادة خلال هذا العام الجديد سيكون، بعد توفيق الله، بتحفيز الافكار الجديدة، وفي وجهة نظري المتواضعة اعتقد بأن الافكار ذات الطبيعة الابداعية قد لا تكون حصراً من داخل المنشأة وانما قد ترد الى المنشأة من الخارج. والسبب في هذه النظرة أن هواجس ومتطلبات المستهلك (العميل) اصبحت هي الدافع لتحفيز الابتكار في الشركات بعد ان كان الدافع المسيطر هو تطوير وتسويق ما تنتجه الشركات بدون إشراك العملاء في هذه العملية.
وبالنظر في اسباب اقحام العميل في عملية التطوير، نجد أن اهمَّها وعيُ العملاء الذي تطور خلال السنوات الاخيرة بسبب الشبكات الاجتماعية والثراء البالغ في محتواها، بحيث اصبح قادراً على نقد المنتجات والخدمات من خلال سهولة الوصول للإحصائيات والمقارنات المتاحة في هذه الشبكات. كما اصبح الامر اكثر سهولة على الشركات بالوصول لتطلعات العملاء من خلال نفس الشبكات.
ويجب الا نغفل هنا اهمية تسليح موظفي الشركات بالادوات الهامة لإثراء المحتوى الفكري وتبادل الآراء واتخاذ القرارات حيال هذه الآراء. فمن اهم الادوات الواجب الحرص على توفيرها، الاجهزة اللوحية والذكية، لتسهيل عملية التواصل وعرض الافكار سواء بين الموظفين او على العملاء، كما يوجد في السوق برامج شهيرة لتنظيم وتحليل هذه الافكار والابداعات وتحويلها لمشاريع صغيرة داخل الشركات، تترجم لاحقاً الى منتجات او إجراءات تصب في مصلحة الشركة وتساعدها على خوض معركة التنافس مع الشركات الاخرى.
خلاصة الامر أن الشركات ستواجه منافسة حادة خلال 2014 ويجب عليها مواجهتها بتطوير انظمتها الداخلية لتواجه هذه المنافسة من خلال (1) تشجيع الابتكارات، (2) استخدام الانظمة التي تحلل هذه الافكار وتخرجها منها بمشاريع تطويرية تخدم تحفيز المبيعات.
المدير التنفيذي- صحارى نت

عن مقالة في جريدة اليوم السعودية بتاريخ 1/1/2014م