فوركس – تجارة العملات المزعومة

تصلنا يومياً رسائل عبر البريد الالكتروني أو تويتر او انستغرام او فيسبوك وغيرها من الشبكات الاجتماعية فيها دعوات للإستثمار بتجارة الفوريكس (او ما يسمى بالفوركس). وهي ترجمة لـ Foreign Exchange (المتاجرة بالعملات الاجنبية). وتحمل هذه الرسائل الدعائية بين طياتها اساليب جذب للقارىء فيها استغفال لفكره واستخفاف بعقله، بحيث توهم المتلقي بأنه سيحقق دخلاً شهريا قدره كذا وكذا ليقع فريسة ولقمة سائغة لعملية نصب واحتيال من العيار الثقيل. وتقوم بهذا الامر شركات للتداول والوساطة اغلبها لايملك ترخيص والذين يملكون ترخيص اغلبهم يخالفون الأنظمة المذكورة في تراخيصهم.

تكون البداية عادة بإصطياد الضحية من خلال إعلانات في الانترنت عبر الشبكات الاجتماعية بحيث يكون شكل الاعلان جذاب ومشوق (كلمات براقة مثل “دخل شهري” و “اكسب مبلغ كذا وكذا شهرياً” طبعاً المبلغ بالدولار لكي يسيل لعابك، و “اضمن مستقبلك” وغيرها من الكلمات البراقة التي تدغدغ مشاعر البسطاء، ولا يخلو الامر من بعض الصور الجذابة مثل صورة “سيارة فارهة” و “منزل جميل” و “شاطي حالم لقضاء إجازة رومانسية“). إقرأ المزيد